مميزات وعيوب التداول بالرافعة المالية

مميزات وعيوب التداول بالرافعة المالية

يعتبر التداول بالرافعة المالية خاصية مميزة لعقود الفروقات « Contracts for Difference » و تشكل أداة فعالة تمكّن المتداول من الاستفادة من التحركات الطفيفة التي يعرفها  السوق بشكل مستمر، بحيث أن هذه الخاصية تتيح للمتداول إمكانية الدخول في صفقات استثمارية بأضعاف قيمة المبلغ الذي يمتلكه فعليا على حسابه. يعرف التداول بالرافعة المالية أيضا باسم التداول بالهامش، بحيث يمثل هذا الأخير قيمة المبلغ المالي الذي يجب توفره في حساب المتداول بحيث يمثل هذا المبلغ نسبة مئوية من المبلغ الإجمالي للصفقة.

سنستعرض من خلال هذه المقالة آلية عمل الرافعة المالية والتعريف بمميزاتها وعيوبها.

ما هي آلية عمل التداول الرافعة المالية؟

يتطلب التداول باستخدام الرافعة المالية إيداع مبلغ من المال في حساب التداول والذي يسمى بالهامش، يشكل هذا المبلغ نسبة مئوية من إجمالي الصفقة التي سيتم فتحها في السوق عن طريق الوسيط. فعلى سبيل المثال، من أجل فتح صفقة شراء 100 ألف دولار برافعة مالية تبلغ 10 :1 يحتاج المتداول الى إيداع مبلغ يقدر ب 10 آلاف دولار في حساب التداول.

تختلف معدلات الرفع المالي التي يوفرها الوسطاء لعملائهم حسب التشريعات التي تضعها هيئات الرقابة المالية التي تقوم بتنظيم عمليات التداول في الأسواق المالية. فعلى سبيل المثال، فالوسطاء المتواجدون في أوروبا ملزمون بموجب هذه التشريعات بعدم تقديم معدلات رفع مالي جد مترفعة، بحيث أنه لا يتعدى معدل الرفع المالي 5 :1 بالنسبة للأسهم في أغلب الأحيان، ويبلغ معدل الرفع المالي بالنسبة للعملات التقليدية 30 :1 كما أنه يتجاوز 2 :1 بالنسبة للعملات الرقمية نظرا للتقلبات الحادة التي تشهدها هذه الأصول المالية.

مميزات وعيوب التداول باستخدام الرافعة المالية

يتيح التداول باستخدام الرافعة المالية للمتداولين إمكانية مضاعفة رؤوس أموالهم بشكل كبير، مما يساعدهم على تحقيق أرباح كبيرة في حال إن كانت توقعاتهم لحركة السعر صحيحة. كما تمكّن الرافعة المالية المتداولين من تنويع استثماراتهم حيث يتم فتح صفقات بمبالغ مالية صغيرة في أصول متنوعة على أن يتم مضاعفة هذه المبالغ الصغيرة بواسطة استخدام الرافعة المالية. زيادة على هذا، فإن العمولات المرتبطة بهذا النوع من التمويلات يبقى منخفضا بشكل كبير مقارنة مع القروض الكلاسيكية.

في المقابل، فإنه يوجد العديد من العيوب التي تميز الرافعة المالية كونها تساهم في تكبد المتداول لخسائر كبيرة في حالة حدوث تغير عكسي بسيط في سعر الأصل المالي المتداول. وهذا ما يستلزم اتخاذ إجراءات احترازية صارمة من أجل إدارة المخاطر الكبيرة التي تترتب عن استعمال الرافعة المالية، ومن بين هذه الإجراءات القيام بتحليل فني جيد وتحديد مستويات وقف الخسارة بناء على هذا التحليل، وأيضا عدم استخدام الرافعة المالية من أجل تداول أصول مالية عالية التقلب مثل العملات الرقمية.

طالع ايضا : رسائل ماجستير في قواعد البيانات pdf

ينطوي التداول عن طريق عقود الفروقات على العديد من المخاطر، فحسب دراسة لهيئة الأسواق المالية بفرنسا تم إنجازها سنة 2014، حوالي 89% من المتداولين المبتدئين تعرضوا لخسائر عن طريق التداول بعقود الفروقات، بينما بلغ مجموع الخسائر حوالي 161 مليون يورو، كما أظهرت الدراسة أن خسائر المتداولين ترتفع اطرادا كلما تم استخدام معدل رفع مالي مرتفع. لهذه الأسباب فإنه ينبغي التعامل بحذر شديد مع هذا النوع من العقود وتجنب استخدام رافعة مالية ذات معدل مرتفع، بالإضافة إلى وضع استراتيجية محكمة لإدارة مخاطر لتجنب الوقوع في خسائر كبيرة.

aliali-24

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *