كيف تطور من نفسك لتحيا حياة أفضل

من أهم مفاتيح  السعادة في الحياة هو التركيز على تطوير الذات وتحسين الحياة التي نعيشها. إن لم تطور نفسك ستبقى على هامش في إنتظار أن يتغير الوضع من تلقاء نفسه. تذكر دائما أنه لديك القدرة على جعل حياتك أفضل مما هي عليه الآن في مختلف المجالات. قوة التغيير للأفضل كامنة فينا جميعا دون إستثناء. كل ما عليك فعله هو أن تتخذ قرار التغيير دون خوف وتطلق العنان لنفسك. لهذا جمعنا لك في هذا المقال أهم الطرق والأمور التي ستمكنك من تطوير نفسك وتغيير حياتك لما تطمح إليه.

ركز على التنمية الشّخصية

أول خطوة نحو التغيير هي التركيز على التنمية الشخصية. يمكن تحقيق ذلك من خلال القيام ببعض الأمور، نذكر منها القراءة اليومية لكتاب يتحدث عن موضوع تريد الإطلاع عنه أكثر، أو عن مجال تطمح للدخول فيه، أو حتى عن مهارة معينة تريد اكتسابها وتطويرها. إجعل من عادتك اليومية اكتساب معلومات جديدة حتى لو كانت هذه المعلومات بسيطة جداً. السر وراء هذا هو أنه عندما تعوِّد نفسك على التعلم المستمر، ستزيد قدرتك على الفهم والاستيعاب، وبالتالي ستتعلم بسهولة أي مجال تريد. احرص على التفكير بطريقة إيجابية وتفادي التفكير السلبي المتشائم الذي من شأنه أن يحبطك وينتج في الغالب عنه نتائج سلبية. غذي عقلك بأفكار وصور وخيالات وكلمات قريبة من الشيء الذي تريد الحصول عليه، ليتوجه تركيزك نحوه ويسهل عليك تحقيقه.

اعمل على زيادة دخلك المالي

هناك العديد من الخيارات لزيادة الدخل الشخصي، كل ما تتطلبه هو العزيمة المقرونة بالعمل الجاد والمثابرة لفترة معينة، حتى تتمكن من التمتع بثمار عملك. أولا لتتعلم كيفية زيادة الدخل الشخصي عليك أن تدرس الخيارات المتاحة أمامك، مهما كان وضعك الحالي لا بد أن تمتلك خيارات. على سبيل المثال، إذا كنت موظفا بإمكانك أن تعمل ساعات إضافية في وظيفتك الحالية لتتقاضى أجرا إضافيا. وفي حال ما ترى أن وظيفتك الحالية تأخذ كل جهدك وطاقتك بدخل زهيد، غيّر الوظيفة عبر البحث عن وظيفة أخرى تدر عليك عائدا ماليا أكبر. كما يمكنك عزيزي القارئ أن تعمل عمل إضافي لتزيد دخلك بنظام الدوام الجزئي. والأهم من كل هذا،  يمكنك إستغلال الانترنت لجني المزيد من المال.  فالعمل عن طريق الانترنت مثالي حيث أنه لا يقيدك بساعات العمل أو بشرط امتلاك رأس مال معين. زيادة على امكانية القيام به بكل يسر الى جانب عملك الحالي دون أن تتركه.

تعلم إدارة وقتك

إدارة الوقت مهمة للغاية، يُمكن لهذه المهارة أن تمكنك من إدارة وقتك لتجعل حياتك أفضل وأسهل وأكثر تنظيما من خلال تقليل الضغط والتوتر. عندما تكون قادراً على إدارة وقتك بالشكل الصحيح، فإنَّ ذلك يمكّنك من حل المشكلات ومواجهة التحديات وتجنُب إضاعة الوقت. لتتمكن من تحسين هذه المهارة، حاول أن تدير وقتك بشكل أفضل من خلال طريقة بسيطة وهي كتابة الأعمال والأهداف اليومية على قطعة صغيرة من الورق، رتب هذه الأعمال حسب أولوية القيام بها. وسترى أنك ستنجز جميع مهامك في الوقت المناسب. للتعمق أكثر يمكنك الإطلاع على دراسات عن إدارة الوقت  للفائدة القصوى.

تقبل نفسك وأحبها

أول نصيحة لتطوير نفسك هي أن تحب نفسك وتقبل نفسك كما هي. تعلم  كيف تتجنب تدمير الذات في حياتك المهنية أو الشخصية. تذكر أنك خُلقت لتكون أنت، لا لتكون شخص آخر مهما كان. كل المشاهير من الممثلين والمطربين وغيرهم  الذين أصبحوا مشاهير وناجحين ليس لأنهم الأفضل والأوسم في العالم، بل لأنهم تقبلوا أنفسهم كخطوة أولى، و أحبوا أنفسهم، ووثقوا في قدراتهم.

خذ وقتك للتعرف على نفسك جيدا. اكتشف مميزات شخصيتك بنفسك ولا تجعل لرأي الآخرين سلطة عليك في رؤيتك الذاتية. إختر دائما ما تريد وما تحب. وذكر نفسك كل يوم بميزاتك لتبني صورة ذاتية سامية.  قد تواجه صعوبة  في البداية، ولكن تأكد أنه مع الوقت ستعرف قدراتك ومواهبك وستطور من قيمتك الذاتية.

مارس الرياضة

ممارسة التمارين الرياضية  تجعل حياتك أفضل على الصعيد الجسدي والصحي والنفسي وحتى الاجتماعي. بالنسبة للناحية الجسمانية والصحية لا يخفى دور الرياضة المهم والكبير في تجنب الإصابة من بعض الأمراض المختلفة، كأمراض السكري وأمراض القلب والشرايين. وهي كذلك من أهم  طرق الوقاية من السُمنة المفرطة التي قد تؤدي بدورها إلى كثير من الأمراض لدى الشخص المصاب بها.  أما بالنسبة للصعيد الاجتماعي، فإنَّ ممارسة الرياضة وتأدية التمارين الرياضية اليومية تقدم لك  فرصة التعرف على الآخرين، مما يساعدك  على تطوير مهارات التواصل لديك وتعزيز العلاقات الاجتماعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *